منتديات الإسلامي - al islami

كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان سبحان الله و بحمده سبحان الله العظيم
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» تحليل الصوت والصورة في نص شعري ( قصيدة أمي )
السبت مايو 16, 2009 3:50 pm من طرف د. محمد السيد

» التقويم الثاني مفاهيم
الثلاثاء أبريل 21, 2009 12:21 am من طرف د. محمد السيد

» الكررزر سيد النيساني
الثلاثاء أبريل 21, 2009 12:00 am من طرف د. محمد السيد

» المناظرة الشعرية
السبت أبريل 18, 2009 5:10 pm من طرف فلسطيني

» المسابقة الاسلامية
الإثنين أبريل 13, 2009 9:43 pm من طرف فلسطيني

» ملخصات جميع الدروس
الإثنين أبريل 13, 2009 9:32 pm من طرف فلسطيني

» سورة الأنعام بصوت المنشاوي
الإثنين أبريل 13, 2009 4:02 am من طرف Admin

» امتحانات منطقة الفجيرة
الإثنين أبريل 13, 2009 3:45 am من طرف د. محمد السيد

» امتحانات منطقة الفجيرة
الإثنين أبريل 13, 2009 3:43 am من طرف د. محمد السيد

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 0 عُضو متصل حالياً 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 0 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 15 بتاريخ الجمعة يوليو 12, 2013 10:40 am
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 23 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو محمد فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 441 مساهمة في هذا المنتدى في 207 موضوع

شاطر | 
 

 الدكتور عبدالفتاح نعمان من جامعة عجمان مرابط بغزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فلسطيني
عضو نشط
عضو نشط


المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 05/03/2009
العمر : 26

مُساهمةموضوع: الدكتور عبدالفتاح نعمان من جامعة عجمان مرابط بغزة   الثلاثاء مارس 10, 2009 10:29 pm

طبيب يمني يقرر البقاء بغزة أملاً في أجر الرباط وطلباً للشهادة





اعتصر قلبه ألما على ما كان يشاهده في وسائل الإعلام من حصار ودمار بحق أبناء قطاع غزة، وهاله مشهد الصمود والتحدي لقوة صغيرة في وجه جيش جرار، يعتبره الكثير رابع أقوى جيش في العالم، فكانت أمنيته أن تطأ قدماه هذه الأرض ليرابط فيها ويستشهد، تاركا الأهل والولد والوظيفة.

إنه الدكتور عبد الفتاح نعمان أبو عمرو (55 عاماً) يمني الجنسية، حاصل على درجة بكالوريوس في الطب والجراحة، وماجستير ودكتوراة في السياسة الشرعية من كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، وعمل أستاذا مساعدا في قسم الفقه المقارن بكلية الشريعة والقانون بجامعة صنعاء، قبل أن يعين أستاذا مساعدا في قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية بجامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، والوظيفة الحالية مرابط في غزة.
ويصف الطبيب اليمني حاله قبل دخول غزة قائلا:" أيام الحصار الذي عاشته غزة، كانت الأمة المسلمة كلها ترقب ما يحدث، وكان يعتصرها الألم، كيف تحاصر هذه الفئة القليلة من هذه الأمة في هذه البقعة الصغيرة، وتحاصر من أبنائها قبل أعدائها".

ويضيف للشبكة الإعلامية الفلسطينية " أنا اعتبر نفسي عينة من هذه الأمة التي تقف خلف الحواجز، وكنت أعتصر ألما، وأخاطب طلابي كيف نسكت على حصار هذه البقعة من أمتنا، وكنت دائما أقول لابد من عمل شيء لفك الحصار، وعندما أعلنت اللجنة الوطنية في مصر عن حملة لفك الحصار يوم العاشر من رمضان، قلت الحمد لله لعلها أتيحت الفرصة لدخول غزة".

شد الرحال إلى غزة
سافر الطبيب اليمني إلى القاهرة وشارك في تلك الحملة، ولكن حيل بينهم وبين الوصول إلى سيناء، واستوقفوا هناك عند مدخل الإسماعيلية، واضطر منظموا الحملة للاكتفاء بتنظيم مؤتمر صحفي ثم عادوا، ويومها اقترح الطبيب على رفاقه عدم المغادرة، وأن يبقوا معتصمين في الصحراء، لمناشدة الأمة والعلماء أن يهبوا لفك الحصار، ولكن بفعل الضغوطات التي مارستها السلطات المصرية لم ينجح هذا المقترح.

ويتابع الطبيب اليمني تفاصيل رحلته إلى غزة " ثم أعلن عن حملة أخرى لفك الحصار في السادس من أكتوبر، وسافرت إلى مصر مجددا، أملا في التمكن من دخول غزة، ولما وصلت القاهرة إذا بثكنة عسكرية في ميدان رمسيس على مقربة من نقابة الصحفيين التي كان من المفترض أن يتم فيها المؤتمر الصحفي، ويومها حيل بيننا وبين تنظيم المؤتمر، ومنعنا من مغادرة القاهرة باتجاه الحدود مع غزة، فاضطررت للعودة مرة أخرى إلى العودة إلى أرض القعود.

"واستمر الحال على ما هو عليه حتى تفاجأت الأمة أنه بعد كل هذا الحصار القاسي، يشن العدو الصهيوني حملة عسكرية كبيرة لتدمير غزة، وقد وضعت الأمة يدها على قلبها، ووقفت على أطراف أصابعها، لأنها ظنت أن هذه المؤامرة لإبادة غزة، وهي تشعر بضعفها ووهنها". يضيف الطبيب أبو عمرو.

غزة هزت الأمة

يواصل أبو عمرو حديثه للشبكة الاعلامية الفلسطينية " ولكن بعد الذي حصل ذهلنا وذهلت الأمة كيف لتلك الطائفة الصغيرة أن تنتصر وتصمد في وجه القوة العاتية للجيش الصهيوني، الذي يقال عنه رابع جيش في العالم ومن ورائه أمريكا وأوروبا".

واعتبر أن المقاومة وأهل غزة أحدثوا زلزالا هزَّ الأمة من أقصاها إلى أقصاها، واستيقظت الأمة بعد هذه الحرب النفسية الشرسة، وأيقنت أنها أمة قوية وعزيزة بدليل ما حدث في غزة.

ويؤكد أن الذي جاء به إلى أرض غزة تلك المناظر التي شاهدها على وسائل الإعلام، "حيث أطفال غزة ينزلون إلى الشوارع يقطعون المنشورات التي تلقيها الطائرات، وهم يبتسمون، هذا لم يحدث في أي مكان في العالم إلا في غزة " يقول الطبيب.
ويضيف "وفي جنازة الشهيدين القائدين نزار ريان وسعيد صيام أصبت بالذهول فأهل غزة كانوا كلهم في الشارع رغم القصف والقنابل تتحدى ما يحدث، وبدل أن يفر الناس من الصواريخ تهجم عليه، وهذا ما هزني وأصابني بالذهول".

وعندما أعلنت السلطات المصرية أن الأطباء العرب بإمكانهم الدخول إلى غزة، بشرط حصولهم على تصاريح من سفاراتهم، قال الطبيب اليمني:" لعل المحاولة الأخيرة تنجح بإذن الله، وادخل أرض الرباط، فسافرت إلى مصر، وحصلت على تصريح من السفارة وتوجهت إلى معبر رفح ".

أنا بحاجة إلى غزة

وسرد ما حدث معه قائلا :" لكن حالت السلطات المصرية بيني وبين دخول غزة ليلتين، فقضيتهما في أحد المساجد القريبة من المعبر، وأدركت أن ذنوبي تحول بيني وبين تحقيق أمنيتي، فاستغفرت ربي ودعوته كثيرا، وذهبت إلى المسئول عن المعبر أطلب منه السماح بدخول غزة، فرفض بحجة أن قطاع غزة اكتفى بعدد الأطباء الذين دخلوه، فقلت له " إذا كانت غزة لا تحتاج إلى أطباء، فأنا في الخمس دقائق قبل الغروب أبحث عن حسن الخاتمة، وأنا بحاجة إلى غزة " فقال لي انتظر.

ويضيف " كنت قبل أن أغادر أهلي وولدي، كتبت وصيتي وودعتهم، وقلت لهم أسأل الله أن تلحقوني أنتم في غزة، أما أنا فلن أعود، ودعوت الله صراحة اللهم لا تردني إلى أرض التخلف والقعود مرة أخرى، اللهم لا تردني إلى أهلي وولدي، اللهم ألحقهم بي في غزة. وفي صبيحة اليوم الثالث وافق مسئول المعبر على دخولي إلى غزة ".

وتابع قوله " عندما دخلت إلى مدينة رفح بقطاع غزة لم أصدق نفسي، فسجدت لله، وبكيت من الفرح، ويشهد الله أن كنت قبل أن ادخل غزة أخشى أن يأتيني ملك الموت وأنا في أرض القعود والتخلف، فماذا سأقول لله عز وجل، ونساء غزة يستصرخون المسلمين، وينادون أين المسلمون، ولما دخلت غزة حمدت الله وسألته أن يتم لي هذه الهجرة ويرزقني اجر الرباط ويختم لي بشهادة في سبيله".

البدريون والغزيون

وعن الرسالة التي يود توجيهها إلى سكان قطاع غزة، فقال :" أقول لأهل غزة، لعلكم بدأتم هذه المعركة وأنتم تنوون الدفاع عن أرض غزة فقط، فإذا المعركة التي تقودونها اليوم هي لاستنقاظ الأمة، واستعادة مجدها وعزها".

ويضيف" هذا الذي صنعتموه هو أشبه بيوم بدر، بل هو بدر جديد، وانتم بدريو هذا الزمان، وسيأتي يوم قريب تحملكم الأمة فوق رؤوسها يا أهل غزة، وكما كان صحابة رسول يقولون هذا بدري، فسيأتي زمان تقول الأمة هذا غزِّي".

وواصل رسالته لأهل غزة " لم تعد المعركة اليوم معركة فلسطين وغزة، ولا حتى معركة استعادة المسجد الأقصى، بل أنتم تقودون اليوم معركة استعادة الكرامة وخلافة الأمة، وأنتم زلزلتم هذه القيادات الوهمية، والحواجز الوهمية هي على وشك الانهيار، وهذه معجزة بكل المقاييس، وستلتحم بكم الأمة قريبا".

أما رسالته للأمة المسلمة فقال :" يا أمتنا لقد لاح بريق النصر والعزة مرة أخرى، وهاقد حانت الفرصة مرة أخرى لكي تصنعوا المجد، فقط مطلوب أن يستمر هذا الزلزال الذي أحدثته غزة، وأن تنزاح هذه الكوابيس التي تجثم على صدر الأمة، وإزاحة هذه الحواجز".

وبيَّن أن أهل غزة لا يشعرون بأن كارثة حلت بهم، بل بالعكس رؤوسهم عالية وشامخة، وهذا ثمن العزة والكرامة والتمكين، فغير المسلمين في فيتنام قدموا تضحيات، والجزائر قدمت أكثر من مليون شهيد، فماذا يعني أن تضحي الأمة بمليوني شهيد في سبيل استعادة كرامة وحرية مليار ونصف من المسلمين.

وكشف أن مسئول القسم بالجامعة التي يعمل بها اتصل به ليخبره عن بداية العمل في الفصل الثاني بالجامعة، فقال له ابحث عمن يغطي مكاني، فرد المسئول بأنه يمكن أن يغطوا مكانه لمدة أسبوع، فأخبره أبو عمره أنه لن يعود إلا بعد تحرير المسجد الأقصى، مشددا "وإن عدت يومها سأعود زائرا فقط".

ويقوم الدكتور عبد الفتاح حاليا بإلقاء الدروس والخطب في مساجد قطاع غزة، حيث يستقبله الناس بحفاوة بالغة، وتثير كلماته وخطبه المشاعر الجياشة والأحاسيس الفياضة، وهو يبدي سعادته واعتزازه لحسن الإستقبال والضيافة من أبناء الشعب الفلسطيني.


عدل سابقا من قبل فلسطيني في الأربعاء مارس 11, 2009 12:52 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو الفاروق
متميز النشاط
متميز النشاط
avatar

المساهمات : 217
تاريخ التسجيل : 02/03/2009
العمر : 26
الموقع : palestine-48.yoo7.com

مُساهمةموضوع: رد: الدكتور عبدالفتاح نعمان من جامعة عجمان مرابط بغزة   الثلاثاء مارس 10, 2009 10:39 pm

الله يعين اهلنا بغزة و يفك عنهم الحصار
قولوا آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
zeroaltima
عضو نشط
عضو نشط
avatar

المساهمات : 51
تاريخ التسجيل : 10/03/2009
العمر : 27
الموقع : عجمان دار الأمان

مُساهمةموضوع: رد: الدكتور عبدالفتاح نعمان من جامعة عجمان مرابط بغزة   الأربعاء مارس 11, 2009 5:17 pm

ما شاء الله
الله يكون في عونو و يكثر من أمثالو
قولول آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.kooora.com
 
الدكتور عبدالفتاح نعمان من جامعة عجمان مرابط بغزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الإسلامي - al islami :: المنتدى العام :: نصرة فلسطين-
انتقل الى: